ترند الأخبار

خبر – وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

خبر – وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

 

 

خبر – وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية يصدر قرارًا بقصر العمل على السعوديين في مهن السكرتارية والترجمة وأمناء المخزون وإدخال البيانات

 

أصدر معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي قرارًا وزاريًا يقضي بقصر العمل على السعوديين في مهن السكرتارية والترجمة وأمناء المخزون وإدخال البيانات في كافة مناطق المملكة، وذلك استمرارًا لجهود الوزارة في توفير بيئة عمل مناسبة ومحفزة للمواطنين والمواطنات، وتوسيع دائرة مشاركتهم في سوق العمل.

وجاء القرار بقصر العمل في هذه المهن على السعوديين في منشآت القطاع الخاص مع تحديد حد أدنى للاحتساب في نسب التوطين بـ 5,000 ريال للمترجمين وأمناء المخرون.

يذكر أن القرار سيدخل حيز التنفيذ في السابع من شوال1443ه الموافق الثامن من مايو 2022م، وسيوفر أكثر من 20,000 وظيفة للمواطنين والمواطنات.

وأصدرت الوزارة قد أصدرت دليلاً إجرائياً يوضح تفاصيل القرار والآليات اللازمة لتنفيذه لضمان التزام المنشآت. كما ستقدم الوزارة حزمًا من المحفزات والدعم المتعلق بمساندة منشآت القطاع الخاص في توظيف السعوديين.

ويمكن الاطلاع على الدليل الإجرائي الخاص بقصر العمل على السعوديين في مهن السكرتارية والترجمة وأمناء المخزون وإدخال البيانات من خلال زيارة الرابط التالي: اضغط هنا.

أهمية وسائل الإعلام بشكل عام  :
نجد إن تلك الأخبار التي يمكن أن يعلمها الإنسان لا يكون لها مدى أو مجال واسع في العالم. فهناك الكثير من الأحداث الهامة التي يمكن أن تدور في العالم من حولنا، والتي لا يمكن أن يستطيع الإنسان معرفتها من تلقاء نفسه. أو الاعتماد على أي نوع من أنواع الوسائل، والتي يمكنه أن يستخدمها لمعرفة تلك الأخبار أو الأحداث. ولهذا فإن الإنسان لا يتمكن من معرفة كافة الأحداث، والتي يمكن أن تدور في العالم من حوله إلا بالاعتماد على وسائل الإعلام الموجودة في الوقت الحالي وكما إنها تقوم بنشر الكثير من التوعية الخاصة بهم. فيما يتعلق بكافة الأمور التي يمكن أن يمر بها الإنسان في الحياة، أو الطريقة الصحيحة التي يمكن أن يتعامل معها بها

وأصبح استخدامها أهم من أي شيء أخر في الحياة.

لمزيد من اعلانات الوظائف في القطاع الخاص : اضغط هنا


لمزيد من اعلانات الوظائف الحكومية : اضغط هنا

عرض خاص من أيوا للعدسات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى