الفعاليات والمناسباتترند الأخبار

حملة عينك على أكلي

حملة عينك على أكلي

قاس مجلس الصحة الخليجي أثر حملة (عينك على أكلي) التي أطلقت مؤخراً بهدف تعزيز صحة الطفل الخليجي من خلال تجنب السكريات، من خلال فريق علمي متخصص، حيث كانت الفئة المستهدفة من عمر سنتين إلى 9 سنوات مع أولياء أمورهم، وقيمت الحملة عدة منتجات منها فيديو رسالة من أطفال الخليج، وفيلم رحلة السكريات، ودليل الوصفات الصحية، وفديوهات الخضار والفواكة، وفيديوهات تجارب الآباء والامهات، وتجربة أب، إضافة إلى منشورات الإنفوجرافيك، حيث كان إجمالي من شاهد الفديوهات 5 ملايين، بإجمالي تفاعل 22 ألفًا.

وكان لقياس الأثر منهجية معينه قامت على تقييم ذاتي بأداة مبنية على مقاييس محكمة شملت 956 من أولياء الأمور و 1310 من الأطفال، إضافة إلى إجراء مقابلات معمقة شملت 10 من أولياء الأمور و 5 أطفال، إضافة لتحليل تعليقات الردود في وسائل التواصل الاجتماعية منها 404 في تويتر و 19 من الإنستغرام و208 من التيك توك.

واستطاعت حملة (عينك على أكلي) التي قدمها مجلس الصحة الخليجي ممثلاً بإدارة الصحة العامة بالتأثير الإيجابي بمتوسط ما نسبته 31% على قناعات ومعارف وسلوكيات وقدرات أولياء الأمور والأطفال، حيث كان نسبة التأثير 4% لتقدير فوائد تجنب الأطفال للسكريات على الجسم، و 32% لتأثير معرفة كمية السكر المسموح بها للأطفال والأطعمة المحتوية عليها، 29% تأثرت بمعرفة البدائل الصحية وطرق إعدادها، و31% تأثرت بإكساب الأطفال مهارات الاشتراك في إعداد الأغذية الصحية، و56% تأثرت بتطبيق أدوات مراقبة الذات لتجنب الأطفال للسكريات، ومعدل 43% تبنت نظامًا غذائيًا لا تتجاوز كمية السكريات فيه الكمية المسموح بها، و19% استطاعت أن تمتلك الثقة في القدرة على تحسين صحة الأطفال.

ومن ضمن الآثار الإيجابية التي رصدت من تجارب المشاركين توقف أم عن شراء الكورنفليكس المحلى، وقيام طفل بسؤال أمه بشكل دائم عما إذا كان المشروب يحتوي على سكر مضاف، ومعلمة استبدلت الحلويات بالفواكه كمكافأة لطالباتها.

وضمن ما سعت له الحملة لتعظيم الأثر، قيامها بالتركيز على قنوات التواصل الأكثر استخداماً، وتطبيق أنشطة تشاركية كالتحديات، وإتاحة الوصول لمتخصصي التغذية، وإبراز تجارب محلية ناجحة، وتحسين الحبكة الدرامية لمحتويات الأطفال.

يذكر أن مجلس الصحة الخليجي أطلق حملته “عينك على أكلي” التي تتحدث بلسان الأطفال لوالديهم، حيث تتضمن الحملة سلسلة من المنتجات التوعوية التي تهدف لرفع الوعي عند كل عائلة، لمساعدتهم وتمكينهم من تقديم خيارات طعام صحي ولذيذ لأطفالهم، حيث إن زيادة السكريات تؤثر على الجهاز المناعي للأطفال، وتجعلهم أكثر عرضة لأمراض السمنة، وتسوس الأسنان، وسوء التحصيل الدراسي.

وتعد هذه الحملة الثانية من سلسلة حملات لك وللحياة، التي أطلقت منذ بداية عام 2021 وتستهدف بها جميع أفراد المجتمع.

وكالة الانباء السعودية أضغط هنا


لمزيد من اعلانات الوظائف في القطاع الخاص : اضغط هنا


لمزيد من اعلانات الوظائف الحكومية : اضغط هنا


 

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
عرض خاص من أيوا للعدسات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى